الخميس، 5 يناير 2012

النعال (العربية)


ماذا تسمي هذه باللغة العامية في بلادك ؟


وهل تعرف تسميتها بالعربية الفصحى ؟

إن كنت لا تعلم أو لست متأكدا فلا ضير في ذلك، الأدهى والأمر هو من لا يعلم ولا يريد أن يعلم، فكما يقول المثل : "الرجال أربعة. رجل يدري ويدري أنه يدري فذلك عالم فاتبعوه. ورجل يدري ولا يدري أنه يدري فذلك نائم فأيقظوه. ورجل لا يدري ويدري أنه لا يدري فذلك مسترشد فعلموه. ورجل لا يدري ولا يدري أنه لا يدري فذلك جاهل فارفضوه."


عندما كنت بصدد ترجمة أحد الملفات من اللغة الفرنسية إلى العربية، صادفني إشكال : كان علي ترجمة كلمة "claquettes" إلى العربية، ولكن الفئة الموجه إليها هذا الملف هي من شريحة العمال الذين لا يهتمون بـ"القراية" ولا بالمفردات العربية الصحيحة، نسميها بعاميتنا الجزائرية "بْليغة" أو "بَلْغة". شخصيا لا أحب إضافة الشرح ما بين القوسين في الترجمة، لكني اضطررت لذلك، بعد كتابتها بالفصحى، حتى يصل المعنى كاملا وتتحقق الفائدة لصاحب العمل.


على كلّ، أما عن مقابل الكلمة في العربية الفصيحة فهو "النعلان" من النعل والانتعال. وفيما يلي نبذة مصطلحية لمن تهمّه لغته الأصيلة :)
قال ابن فارس: (نعل) النون والعين واللام أُصَيلٌ يدلُّ على اطمئنانٍ في الشيء وتسفُّل. منه النَّعْل المعروفة، لأنها في أسفل القَدَم. ورجلٌ ناعل ذو نعل، ومُنْتَعِلٌ أيضاً. وأنْعَلْتُ الدّابّة. ولا يقال نَعَلْتُ. وحِمار الوحشِ ناعلٌ لصَلابةِ حافرِه. والنَّعْلُ للسَّيفِ: ما يكون أسفَلَ قِرَابِهِ من حديدٍ، أو فِضّة. معجم مقاييس اللغة (5 / 445)
وقال ابن منظور : النعل والنعلة ما وقيت به القدم من الأرض، والجمع نعال ونعل ينعل نعلا وتنعل وانتعل لبس النعل. لسان العرب (11 / 667)
ويسمى الحِذاءُ نعلاً. الصحاح في اللغة (2 / 218)، والإحتذاء ، الإنتعال. تحفة الأحوذي (10 / 183)، والحَفَاء خِلافُ الانتِعال. معجم مقاييس اللغة لابن فارس (2 / 83)
فائدة : قال ابن العربي المالكي: النَّعْلَ لِبَاسُ الْأَنْبِيَاءِ. فتح الباري لابن حجر (10 / 308)، طرح التثريب (8 / 440)...


أما عن الفرق بين النعل والخف :

قال الجوهري: النعل: الحذاء مؤنثة، وتصغيرها: نعيلة، وقيل: النعل عند العرب: حذاء غير محيط بالقدم، فإن أحاط بالقدم وغطى الكعبين فهو: الخف.
والنعل مؤنثة تأنيثا مجازيا، ولكل قدم نعل، وللرجل نعلان في قدميه، قال الله تعالى: {فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً} [سورة طه: الآية 12].
[القاموس القويم للقرآن الكريم 2/ 274، ومعجم الملابس في لسان العرب ص 127].

ومن ضمن العبارات التي أعجبتني خلال بحثي "ذوات الخف"، ويقصد بها الحيوانات التي جعل الله لها جلدا غليظا في أسفل قدمها يساعدها على المشي كالإبل ونحوها. فسبحان الله الرحيم، وما أجمل تناسق اللغة العربية !


أما عن التسميات العامية للحذاء على العموم، بين نعل وخف، فهي تختلف اختلافا شاسعا بين المناطق العربية بل وحتى بين مناطق بلد واحد أحيانا ! ومن بين ما وجدت: الخف والنعل والجزمة والمداس والهنكارة والبوط والقبقاب والبلغة والريحية والشربيل والكندرة والشحاط والصرماية والشبشب والبابوجة والصباط والجزمة والحفاية...



 أمر بديهي أن اختلاف شكل الحذاء وطريقة صنعه ومادتها يقتضي اختلاف تسميته، هذا فيما مضى، لكن هذا الاختلاف في التسمية انتقل إلى بعض أنواع الأحذية ليحدث خلطا في التسميات بكل أسواق العالم.
ومن أمثلة الاختلاف المتناقض بين بني اللسان العربي هو تسمية صباط، فهناك من يستعملها دلالة على الخف أو الحذاء الغليظ، وآخرون يستعملون التسمية ذاتها دلالة على الحذاء الناعم الذي يمكن لبسه على الزرابي وما شابه !!


وماذا عنك ؟ كيف تسمي حذاءك ؟

14 التعليقات:

يوسف يقول...

السلام عليكم
الفاضلة / نوال
...أحببت أن أشكرك على الموضوع الذي كتبت بشأنه...كم نحن بحاجة إلى التذكير بلغتنا العربية...و تدارسها، بل و حتى التذكير ببعض مصطلحاتها و بيان استعمالاتها المختلفة...ولقد بذلت جهدا كبيرا إذ رجعت لابن منظور...
قلة هم المدونون الذين يبذلون جهدا لكتابة مدوناتهم
بارك الله فيك و جزاك عنا خير الجزاء
كنت هنا..........

mohammad nabiel يقول...

مجهودٌ محمود ومعلوماتٌ قيِّمات ..
وصدقةٌ جاريةٌ فى ميزان حسناتك بفضل الله ومِنَّته.

نوال يقول...

يوسف

وعليكم السلام ورحمة الله
لا أعتقد أني بذلت جهدا كبيرا يستحق هذه الدرجة من الثناء..
أما عن لغتنا فلطالما أحببتها ولطالما شعرت بها جزءا مني..
لغتك أيضا بارعة جعلت من مادة القانون "الجافة" خفيفة الظل :)


محمد نبيل

شكرا على تواجدك وكلماتك

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

الله يجزيك الخير

شكرا ً لكل من يساهم في إبراز لغتنا المعطاء :)

نوال يقول...

هيثم

جزى الله خيرا كل من خدم لغتنا الجميلة على مر العصور.. مع أننا لا نستعمل من ذخيرتها إلا نزرا قليلا، إلا أن سحرها يعيش بين حروفها..

كريمة سندي يقول...

موضوع شيق جدا وجديد في المعلومات والطرح بأسلوب راقي ممتاز فلغتنا العربية لغة الفنون والجذور

بارك الله فيك أختاه وشكرا على الإثراء القيم

أمل م.أ يقول...

اسعد الله اوقاتك بكل الخير نوال

موضوع جميل لانه بصراحة غريب
راقني جد وامتعني واستمتعت
وانا اتعرف على الفرق بين النعل والخف
لم اكن اميز بينهما
لكن الان وبضل تدوينتك المميزة هذه
التي اضافت الى معلوماتي
اشكرك على هذا المجهود
لك مني كل الحب

كوني بخير دوما يا رب

Jamal AlAbri يقول...

موضوع جميل ومفيد .. شكراً جزيلاً على طرحة
معنا في سلطنة عمان نطلق على النعال: نعال ، وطية ، زنوبه .. والاسم الاخير (زنوبه) قدم إلينا من بلاد الشام ومصر ..وظهرت مؤخراً بعض الملاحظات على تلك التسمية فبعضهم إتّهم فيها الشاميين باطلاق هذه التسمية تصغيراً وتحقيراً للسيدة زينب .. ولكن لم نجد دليلاً ثابتاً على ذلك .. ولكن تحفظاً عن الوقوع في الخطأ ، معظم الناس يكتفون الآن بالتسميات (نعال، وطية).
أختي نوال هذه زيارتي الأولى لمدونتك .. بالفعل أكثر من رائعه .. جزاك الله خيراً ..وسأكون من المتابعين ان شاء الله..

نوال يقول...

كريمة سندي

أشكر لك أختي تواجدك وتعليقك :)

نوال يقول...

أمل م.أ

مرحبا بك هنا، نوّرت المكان
تسرني استفادتك مما كتبت

لك مني أطيب التحايا

نوال يقول...

جمال

وأخيرا أجاب أحد على السؤال المطروح :)

"وطية" كلمة جديدة عليّ تضاف إلى القائمة، لكن يبدو لي أنها تمت بصلة إلى الفصحى، من وطئ يطأ موطئا.. بالتالي ليست عامية مائة بالمائة

أما عن "زنوبة" فقد صنعوا خيرا بتجنب استعمالها إن كان أصلها كذلك !

بارك الله فيك أخي على الثناء والإثراء

دعاء غنايم يقول...

السلام عليكم
طرح جميل
بالنسبة لنا في فلسطين
فإنا نقول: شحويطة، مشّاي، زنوبه

أجلّكم الله :)

بالنسبة لكلام الاخ جمال، إنها المرة الاولى التي اعرف فيها معنى كلمة زنوبه، إن كان معناها صحيحًا طبعًا، بوركتم على التنويه

دمتم بخير

نوال يقول...

دعاء غنايم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جيد، تمت إضافة الكلمتين إلى القائمة، جزاك الله كل الخير

هي ذي إذن تسمية مشتركة بين سلطنة عمان واليمن :)

تواصل جميل

Noriwa يقول...

كم هي جميلة لغتنا وصدقت إذ قلتِ: سحرها بين حروفها

إرسال تعليق