الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

نوم الطفل خلال النهار

القيلولة هي غالبا ضرورية لتكملة ليلة الطفل.. أتيتكم في تدوينة اليوم ببعض المعلومات المعيارية  المتعلقة بنوم الطفل خلال النهار، ذلك نسبي وقد يختلف من طفل لآخر لكن هناك متوسط معقول وكل أم (أو أب) أدرى بظروف ابنه وحالته، من خلال عدد من المقاييس بإمكانه أن يحكم على وضعية ابنه وما يناسبه. 



- إلى غاية 6 أشهر: يحتاج الطفل عادة إلى ثلاث قيلولات، واحدة في آخر الصباح واثنتان بعد الظهيرة.

من 9 إلى 12 شهرا: قيلولة آخر النهار لن تجدي نفعا ابتداء من هذه المرحلة. ومن 15 إلى 18 شهرا: لا ينام على الأرجح إلا قيلولة واحدة في بداية ما بعد الظهيرة.

- ابتداء من سنتين: توجد علاقة عكسية بين مدة النوم في النهار ومدة النوم ليلا. فكلما طالت مدة نوم الطفل خلال النهار قلت مدة نومه ليلا. ومنه فقيلولة ذات ساعتين إلى ساعتين ونصف على الأكثر هي إذن مطلوبة.  

- إلى غاية 4 سنوات: القيلولة هي حاجة فيزيولوجية.

- من 4 إلى 6 سنوات: بعض الأطفال بحاجة إليها وآخرون لا حاجة لهم بها. اقترحوها عليهم عن قناعة، لكن لا تفرضوها فرضا.

في كل الحالات، مدة القيلولة تتوقف على الحاجة إلى التعافي. الأمثل هو ترك الطفل يستيقظ تلقائيا أو مساعدته عن طريق إصدار أصوات محيطة خفيفة.

- ابتداء من 6 سنوات: الأطفال بحاجة إلى مزيد من أوقات النشاط الحرة أكثر من حاجتهم إلى القيلولة. إذا كان طفل ذو 6 سنوات عاد إلى القيلولة يوميا فهذا ليس عاديا. يجب إذن التأكد من أن وقت نومه كاف وذو نوعية جيدة حتى يتمكن من استرداد طاقته بعد تعب  النهار.

--------------------
الصورة المرفقة مع التدوينة رخصتها تتيح لي استعمالها، وهذا مصدرها.

3 التعليقات:

كريمة سندي يقول...

الله موضوع جميل جدا .. ذكريتني بقيلولوتي مع أبنائي حفظهم الله .. ورجعت بذكرياتي يوم كنا أسرة واحدة

تحية ود وإعجاب

MUSTAPHA ELKOLEI يقول...

شكرا لك على هذه المعلومات القيمة :) @doctour_mus

3lyaa يقول...

شكرا لك بالفعل الموضوع جميل جداً :)

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...