الأربعاء، 4 يوليو، 2012

فضلا، لا تعتبرني صغيرا !


طريقة الكلام مع الطفل تنبع من وجهة النظر إليه ولها الدور الفعال والأساسي في بناء مفاهيم الطفل وملامح شخصيته وثقته بنفسه.


إن تعاملت مع طفلك منذ أشهره الأولى على أساس أنه إنسان يفهم ويسمع ويرى ويحس ويستوعب أحيانا أكثر مما يستوعبه الكبار، فإنك ستكلمه عن الأشياء بمنطق لأنك إن خلطت له المفاهيم في كل مرة وبنيت آراءك معه تارة على اعتبارات مَن حولك من الناس وتارة على اعتبارات أنانيتك ورغبتك في التحرر من قيد مسؤوليتك أو تهربا من موقف الإجابة الصريحة الذي خانتك شجاعتك على آدائه، فستدفع الثمن غاليا وستتعب عندما تحاول إفهامه ما لم تفهمه إياه في حينه، قد يكون ذهنه ألِف العشوائية وتعدد تفسيرات الموقف الواحد فبات عليه صعبا ترتيب أفكاره ثم طغت الفوضى والتشويش أو الجهل والانقياد على صفة حياته عامة..

من الوارد أن ينطق الآباء بكلمات لا تفيد مع أولادهم في شيء بل هي تضر ولا تنفع، يقعون في هذه الهفوات نتيجة الغضب أو الضغط اليومي أو الجهل أحيانا، وقد يحاولون الإصلاح فيما بعد... لكني أستغرب جدا تلك المعاملات الناجمة عن معتقد أن الطفل كائن لم يرقَ بعد إلى درجة أن يعامل كإنسان من شأنه التفريق بين الطبيعي والغريب، بين المنطقي والعشوائي! تأمل من حولك وسترى الفرق شاسعا بين سلوك الطفل الذي يعوّد على المنطق وسلوك الطفل الذي لا يعوّد عليه. ثم إن هؤلاء يعتقدون أنه لن يتأثر بهذه الأساليب الخاطئة التي تبقي الطفل طفلا مدى الحياة حتى وإن بدا مظهره مظهر إنسان راشد، لكنك إن تعاملت معه قليلا وجدت منه ما لم يخطر على بالك وما لم تفكر في أنه قد يعود إلى اعتبارات تربوية خاطئة، وما أكثر الكبار الصغار من حولنا!!

الوصفة بسيطة: منذ أول يوم من ميلاد طفلك كلمه على أنه إنسان من حقه أن يفهم ويتعلم على النحو الصحيح، وإن لم تجد في نفسك كفاءة فهو يستحق أن تتعلمها من أجله..

--------------------
الصورة المرفقة مع التدوينة رخصتها تتيح لي استعمالها، وهذا مصدرها.

5 التعليقات:

كريمة سندي يقول...

وصفة بسيطة جدا ورائعة فمن حق كل انسان أن يعامل باحترام وتفاني بالذات أبنائنا

dodo, the honey يقول...

عزيزتي نوال ..

أتعلمين ..
أنا احيانًا أحبُّ مخاطبة الاطفال بالأمور المنطقية ،
لكنني أجدُ معارضةً من قبل الكثيرين !

بصراحةٍ ،
لا أجيدُ التعاملَ مع الأطفال كثيرًا !
و لا أعرفُ لم!
أحيانًا أجدني عاجزةً عن جعلهم يتوقفون عن ضربي و شد شعري !
!!!

إذا كانَت لديكِ طريقة فأعطني إياها ما دمتِ متخصصة بالأطفال و تحبينهم و في البداية لأنكِ أم !

:)

مقالٌ جميلٌ كالعادة صديقتي ..

تحيآاتي لكِ ..

Haitham Jafar يقول...

...من أول يوم :)

بكل تأكيد أنا مع هذا الرأي

تكلم مع الطفل كأنه شخص حقيقي (عبارة مترجمة من الإنجليزية و تستخدم عند أخصائيي علم الأطفال و النمو)

---
أشكرك

نوال يقول...

كريمة
نعم عزيزتي وزيادة على أنه من حقهم فهو من مسؤوليتنا..

دعاء
تبدين لي في الطريق الصحيح في التعامل مع الأطفال، واصلي في معاملتهم بالمنطق فهذا سبيل لتنشئة جيل واع ومرتب الأفكار، واصلي حتى ولو لم يكونوا أبناءك :)
أما قضية شد الشعر والضرب فالأمر يحتاج حزما فقط حتى يلزم الطفل حدوده ويتوقف عن عمل ما لا يليق، يحتاج الأمر إلى شيء من الصبر والثبات على الموقف ذاته ثم سيستوعب الطفل تدريجيا وبالتكرار..
معاملتهم لك على هذا النحو إن دلت على شيء فإنها تدل على شعورهم بالراحة والأمان معك صديقتي :)

هيثم
نعم من أول يوم وإن شئت قبل ذلك :)
وفقك الله وأعانك

غير معرف يقول...

اللهم وفق جميع المربين لتربية مستقبل هذه الامة

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...