الخميس، 5 يوليو، 2012

الهجرة إلى المحتل – بلادي الجزائر


تمضي اليوم خمسون سنة كاملة على نيل الجزائر استقلالها بعد احتلال ظالم مستبد دام 132 عاما، كافح خلالها الشعب الحر الأبي في حرب غير متكافئة القوى، فذاك يقاتل بالدبابات ويقصف بالمدفعيات وهذا يناضل بالبندقيات..

استيطان دام طويلا فغرس ثقافته عميقا في المجتمع وحرص على مسخ الهوية الجزائرية. أذكر أنه ذات مرة قالت لي إحدى قريباتي إنها خلال فترة المقاومة، حيث كانت في مقتبل العمر، لم تكن تعرف أن فرنسا تحتل بلادها!!


كنت ساهرة مع كمبيوتري عندما دقت الثانية عشر ليلا مفتتحة الخامس جويلية، انطلق ضجيج الألعاب النارية معلنا الاحتفال بالذكرى الخمسين لاستقلال البلاد، ألعاب نارية تكلفتها تقدر بملايين الدينارات وحفلات غنائية هنا وهناك.. هل هذا ما ترمز إليه الثورة وحرية البلاد؟ لو استيقظ الشهداء من مرقدهم لتحسروا على ذلك!

الاحتلال الفرنسي الذي نكّل بالمجاهدين أشد تنكيل وأهان كرامة الشعب البسيط، ارتكب جرائم نكراء ثم أنكرها بكل وقاحة!، إلى أن بدأ الحق يظهر بعد سنين عديدة فكان لزاما عليه بعد الأدلة القاطعة أن يعتذر للدولة الجزائرية عن بعض ما ارتكبه.. رحل الاحتلال لكنه ترك مخلفات كثيرة منها تأثر فئة من الشعب وخاصة الشباب بالثقافة الفرنسية حتى إن الهجرة إليها صارت هاجسهم وحلمهم وذلك رغم العقبات التي تضعها الحكومة الفرنسية أمامهم، يطلبون التأشيرة مرات ومرات وقد لا تقبل أو تقبل بصعوبة، وكأنهم يتوسلون أو يتسولون! 

آخر ما لا أفكر فيه أن أهزأ من كرامتي وأفعل ما فعلوا، أشعر بالاشمئزاز كلما فكرت في ذلك.. ثم إن أرض الله واسعة لمن أراد تحقيق هدف أو طموح ما..  

--------------------
الصورة المرفقة مع التدوينة رخصتها تتيح لي استعمالها، وهذا مصدرها.

4 التعليقات:

Haitham Jafar يقول...

تحية للصمود
تحية للنضال

يرحم الشهداء

كريمة سندي يقول...

بلاد المليون شهيد تلقي بظلالها مرة أخرى فهي أول من ثار على الظلم والاستبداد رحم الله الشهداء وجعلهم مع الصديقين اللهم آمين

نوال يقول...

هيثم
شكرا لتواجدك
أسكنهم فسيح جناته وأعاننا على إكمال المشوار بالخير والنجاح..

كريمة
مليون ونصف مليون شهيد ضحوا بأرواحهم في سبيل الحرية ولم يرضوا بالعيش تحت القيود والظلم.. حقا إنه لشيء عظيم!

نيسآان يقول...

طوبى للشهداء,,,
وعسى يوماً ان نحظى بأستقلال حقيقي! وعندها سنهنئ بعضنا بكل عام وانتم بخير نابعه من القلب.

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...