الاثنين، 9 يوليو، 2012

لفت نظري طفل.. (حملة التضامن مع سوريا وبورما)


بعيدا عن تسارع الزمن وعن تشابك وتنافر المصالح

بعيدا عن الصراع الأبدي على السلطة والمال

بعيدا عن طغيان المادي على المعنوي بآلاف السنين في ذوات البشر

بعيدا عن من الذي أشعل فتيل الفتنة أولا

بعيدا عن السراب والصمت

بعيدا عن التمويه في وسائل الإعلام

بعيدا عن نظرية ما خفي أعظم في أحوال السياسة

بعيدا عن مخطط تفتيت شمل المسلمين

بعيدا..

وبعيدا..

وبعيدا..


لفت نظري هناك طفل يتأمل في لون السماء كيف تحوّل من زرقة بديعة صافية إلا من بياض الغيوم المسالمة إلى لون رمادي كئيب خال إلا من عتمة سواد متصاعدة من الأرض التي انتفضت من شرور البشر...

لفت نظري طفل يبحث عن صدى أصوات أطفال الحي وهم يلعبون، تارة يتخاصمون وتارة يضحكون فتملأ سعادتهم الأجواء بهجة وروعة.. ذهب الأطفال وبقي الصدى في قلبه...

لفت نظري طفل خائف صار يأبى الخروج من البيت، ترك مدرسته وأصدقاءه، هجر ألعابه وما عاد يجد في الحلوى حلاوتها كما في السابق، صار يميل إلى النوم للهرب من الواقع وللاستيقاظ للتخلص من كوابيس الظلام...

قض مضجعي طفل يغادر بيته موطن انتمائه وذكرياته إلى وجهة مجهولة يبكي ولا يفهم لم هو ذاهب، بينما كان يمشي رفقة والديه في استعجال الهارب سقطت من يده لعبته المحببة ولا مجال للعودة من أجلها، نظر إليها وهي تبتعد إلى أن صارت صغيرة جدا ثم اختفت واختفى معها حلم الطفولة البريء...

أثار شجوني طفلان.. أحدهما يقتل عمدا وظلما فقط لأنه مسلم والقاتل عليه أن يبيد عبق الإسلام إلى آخر نفَس.. وثانيهما يُقتل بلا معنى سفها وطيشا وعشوائية مريبة..

الطفل الأول من بورما والثاني من سوريا...

--------------------
- في تدوينة المدونة العزيزة كريمة سندي تجدون كافة عناوين وروابط التدوينات المشاركة في حملة التضامن مع سوريا وبورما.
- كنت سأضع صورة طفل من سوريا وأخرى لطفل من بورما مرفقة بتدوينتي هذه، لكن لبشاعة الصور التي صادفتها أثناء بحثي  لم أستطع إيجاد ما يعبر عن شعوري إلا لون الحداد، فأستسمحكم عذرا..  

5 التعليقات:

كريمة سندي يقول...

هو لون الحداد الذي طاف بسوريا بسبب طمع وشناعة بشار قاتل الأطفال بوركت خيرا أختي في الله وشكرا لمرورك الكريم لمدونات بناتي .. وقد أضفت مدونتك في قائمة المشاركات تحية ود وإعزاز

ظلالي البيضاء يقول...

شكراً لك أخت نوال ..
تدوينة مباركة .. ومساؤك سعيد ..
أدعوك لزيارة مدونتي .. ظلالي البيضاء ..
أبو أسامة .. سوريا - دمشق

رتوة الحازمي يقول...

الله يسلمك أبله نوال على الزيارة اللي فرحت بها ونصر الله أطفال سوريا ورجالها ونسائها الشجعان كلهم يارب ألف شكر

تبرى الحازمي يقول...

شكرا أبله نوال على تعليقك وموضوعك ربنا ينصرهم يارب

نوال يقول...

كريمة
أسأل الله لسورياولمسلمي بورما فرجا قريبا ونصرا مبينا
بارك الله لك في بناتك وأسعدك بهن على الدوام

أبو أسامة
أهلا بك أخي
تشرفت بزيارة مدونتك ومتابعتها
أعانكم الله وحفظكم

رتوة
أهلا بك هنا عزيزتي رتوة، سعدت جدا بتواجدك :)
آمين
حفظك الله لوالدتك ولكل من يحبونك
أشكرك

تبرى
آمين آمين غاليتي تبرى
نورت الأجواء
بارك الله فيك :)

إرسال تعليق