الثلاثاء، 7 أغسطس 2012

إعجاز لا مثيل له


"وإن تدعوهم إلى الهدى لا يسمعوا ۖ وترىٰهم  ينظرون إليك وهم لا يبصرون" (الآية 198 من سورة الأعراف)

كثيرا ما بهرني الجزء الثاني من هذه الآية الكريمة، "وتراهم ينظرون إليك وهم لا يبصرون" تجمع بين ثلاثة أفعال تحمل معان متشابهة في نسق أسلوبي ومضموني وإعجازي بليغ.. تراهم، ينظرون، يبصرون، سبحان الله!


من حيث تفسير هذه الآية، كما جاء في كتاب زبدة التفاسير لفضيلة الإمام محمد متولي الشعراوي: "بطبيعة الحال لو أن أحد دعا هذه الأصنام إلى الهداية فلن تهتدي الأصنام لأنها من الجماد الذي لا تصلح معه دعوة أو فهم."

والفرق بين معاني هذه الأفعال ليس كبيرا (حسب المنجد في اللغة والأعلام.) :

رأى أي نظر بالعين أو بالعقل

ونظر إليه أبصره وتأمله بعينه

وأبصره رآه، وأبصر فيه تأمل

على الهامش: ادعوا لي أن يوفقني الله في الأمر الذي ببالي :)

--------------------
الصورة المرفقة مع التدوينة بعدستي.

9 التعليقات:

كريمة سندي يقول...

جزاك الله خير الجزاء على هذا الاختيار الموفق .. وشكرا لك من القلب أوخية على السؤال والأحلام توطد أواصر المحبة بارك الله فيك وأدامك

EMA EMA يقول...

تسلمي نوال على المعلومة الرائعة

ربنا يوفقك للأمر اللى ببالك يا رب

تحياتي

Haitham Jafar يقول...

المعجزة الخالدة!

أشكرك

------

الله يرزقك و يعطيك حتى يرضيك

dodo, the honey يقول...

اكتشافٌ جميل ،
و ما تزال الحقائق تتكشف ،
لعل البعضَ يرجع أو يتدبَّر ..

سبحان الله ..

أسأل الله لكِ التوفيق في الأمر الذي ببالكِ :)

تحيآاتي لكِ .

د. إيمان يوسف يقول...

حقيقي سبحان الله

وقفة رائعة بين آيات كتاب الرحمن الرحيم

وفقك الله لكل ما تصبين إليه

دعواتي لكِ

نيسآان يقول...

ربنا يوفقك في كل ما تريدين\تطلبين\تبتغين :)

...كل عام وانتِ والاحبه بالف خير.

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد نوال

سبحان من جعل في القرآن إعجاز حاول المتمردون عبر

الزمان تغييره وتبديله وإظهار عيوبه فلم يجد

إليه طريق بفضل الرحمن ...

اسأل الله العظيم أن يكرمك بما تتمنين ويتحقق لك

في القريب العاجل .

كل عام وانت بخير

نسائم الورد يقول...

سبحان الله القرآن كله عجائب وغرائب وعبر
ولكن أين المتدبرون له والواقفون على عبره
اللهم ارزقنا التدبر لكتابك الكريم

الله يوفقك باللي في بالك وينولك إياه إن كان فيه خير لك .

نسائم الورد يقول...

وكل عام وانتِ بخير

إرسال تعليق